الحمل و الرضاعة
كيفية الحفاظ على صحة أسنان المرأة الحامل ؟
عمون - إن التغييرات الهورمونية التى تتعرض لها المراة فى فترة الحمل تؤدى إلى إلى تغيرات عديدة، خاصة فى اللثة، حيث تزداد الالتهابات اللثوية خلال فترة الحمل، فتظهر فى بعض الأحيان أورام سليمة على اللثة خلال تلك الفترة تسمى الورم الحملى.

ومن الواجب على المرأة الحامل أن تقوم بمراقبة ومتابعة صحة فمها وأسنانها عند طبيب الأسنان لتخفيف الحالة الالتهابية والألم والنزف اللثوى الذى يمكن أن يؤذى الجنين، إضافة إلى وجود أى أمراض فموية أو نخور كبيرة بالأسنان.

أما بالنسبة إلى التخدير الموضعى أو البنج فى فترة الحمل، فمن المؤكد أن يؤثر سلبياً فى الحوامل وخصوصاً فى المراحل الأولى، لهذا يجب أن تتم جميع المعالجات بشكل هادئ ومريح للحامل، وعلى جلسات عدة، حتى لا تتعرض الحامل للتعب والإجهاد.

ومن المهم أن تعرف المرأة الحامل أن أفضل شهور العلاج تكون فى الشهر الرابع والخامس والسادس. أما فى الحالات الإسعافية فلا مانع من إعطاء المخدر، شرط أن يكون تحت إشراف طبيب الأمراض النسائية. أما باقى المعالجات فيفضل تأجيلها إلى ما بعد الولادة مع الحفاظ على معالجة اللثة وزيادة العناية الفموية ومراجعة طبيب الأسنان وإجراء تقليح الأسنان.

2010-11-03
تعليقات القراء
أضف تعليقك
   
الإسم
التعليق